فوائد النعناع العلاجية Mint


- يعود اصل تسمية كلمة نعناع Mint الى الكلمة اللاتينية Mentha وهى اسم حورية بالأساطير اليونانية.

تشير المصادر التاريخية الى زراعة النعناع الاولى كانت في وادي النيل. وان البابليين استخدموه لعلاج سوء الهضم، والصينيين استخدموه  للمغص، والرومان استخدموه لتخفيف التسمم. كما استخدمه العرب لطرد للحشرات.

الفوائد العلاجية للنعناع :

- بعد اجراء العديد من الدراسات والبحوث اثبتت تلك الدراسات الى ان النعناع له فوائد علاجية عديدة منها :
- يعمل كمنبه للمعدة ومدر للصفراء .
- يعمل كمضاد لالتهابات البنكرياس.
- يساعد على علاج المغص وتسهيل عملية الهضم .
- يعمل على تنشيط وتنظيف الامعاء وطرد الغازات .
- يساعد فى طرد الديدان من المعدة والامعاء.
- يعمل على تهدئة الحكة والآلام الخارجية.
- مفيد جدا لتنشيط الدورة الدموية والقلب والمخ والحيض.
- يفيد في علاج الاسهال لاسيما لدى الاطفال
- يساعد فى علاج التهابات القناة الهضمية.
- يستخدم كمضمضة لالتهابات اللثة وغرغرة لالتهاب الحنجرة.
- مفيد في تخفيف الصداع والربو والزكام والتهاب القصبة الهوائية 
- مفيد في علاج السعال والشهقة او «الزغطة» والقيء العصبي .
- مفيد في علاج رائحة الفم الكريهة الناتجة عن سوء الهضم.
- مفيد للمرضعات لفطام الاطفال حيث انه يقلل من ادرار الحليب.

طرق استعمال النعناع :
- لعلاج سوء الهضم والغازات والمغص :

توضع كمية مناسبة من مطحون الاوراق الجافة في كوب ماء مغلي، ويحلى ويشرب 2 ـ 3 مرات يوميا في اي وقت ولعلاج سوء الهضم يضاف للخليط السابق عصير نصف ليمونة .

- لعلاج الامراض الجلدية : 

يتم خلط كمية مناسبة من النعناع المطحون بقليل من الماء الحار، فتتكون عجينة تستخدم كدهان خارجي 2 ـ 3 مرات يومياً.

- لعلاج السعال والزكام : 

تضاف 10 ـ 15 قطرة من زيت النعناع الى كوب ماء مغلي ويستنشق بخاره (3 ـ 4) مرات يوميا.

- لعلاج التهاب الحنجرة : 

يتم وضع كمية مناسبة من ورق النعناع بكوب ماء مغلي، وبعد ان يبرد ويصفى يستخدم كغرغرة ومضمضة  3 ـ 4 مرات يوميا.

- لعلاج اللآلام والتشنجات: 

يدلك المكان بقليل من زيت النعناع عند الحاجة.

- لعلاج تهيج القولون : 

تضاف 10 قطرات من زيت النعناع الى كوبين من الماء الدافئ وتخلط جيدا ويحقن بها المريض عند الحاجة.

- لعلاج الصداع والحمى : 

تخلط ملعقة من زيت النعناع مع ملعقة من زيت دوار الشمس ويدهن به خارجيا.

نتمنى لكم دوام الصحة وكامل العافية

إرسال تعليق

0 تعليقات